هيئة تنظيم قطاع الاتصالات تحتفل باليوم العالمي للبريد

الهيئة تجري تجربة نقل طرد بريدي عن طريق طائرة دون طيار "درون".

نظمت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات اليوم احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للبريد بمشاركة ممثلين عن مشغلي خدمات البريد في المملكة، بالإضافة إلى أعضاء مجلس مفوضي الهيئة وموظفيها.

وفي كلمته التي ألقاها رئيس مجلس مفوضي الهيئة الدكتور المهندس غازي الجبور خلال الحفل أشار إلى أن انعقاد الاحتفالية يأتي على هامش احتفال مختلف دول العالم بيوم البريد العالمي والذي يصادف التاسع من شهر تشرين أول من كل عام، وذلك تأكيداً على زيادة الوعي بدور البريد الذي يقوم به في الحياة اليومية للأفراد والشركات، فضلاً عن مساهمته في التنمية الاجتماعية والاقتصادية العالمية وعلى مرِّ العصور كونه وسيلة الاتصالات الأولى والأقدم.

وبين الدكتور الجبور أن تبنّى اتحاد البريد العالمي شعار "ابتكروا تتعافَون" ليكون شعار البريد للعام الحالي جاء ليوضّح الأدوار الهامة والحيوية التي يقوم به قطاع البريد في ابتكار خدمات بريدية ذات طابع جديد تضمن استمرارية تلقي المجتمعات للخدمات على اختلاف أنواعها، بالإضافة إلى قدرته على تحمل مسؤولية التّعافي من الآثار السلبية لتوقف البريد الدولي لفترة ليست بالقليلة في بداية أشهر ظهور جائحة كورونا.

هذا وتقدّمت الهيئة بالشكر والتقدير إلى  كافة شركات البريد المُرخصة والعاملة في المملكة، وبالأخص تلك الشركات التي عملت بجدٍ وأَثْبتت كفاءةً ومرونةً عاليتين في التعامل مع المتغيرات التي طرأت على بيئة العمل، وأظهرت قدرةً كبيرةً على مواجهة مختلف التحديات التي ظهرت في ظل الظروف التي فرضتها علينا الجائحة.

كما واشتمل الحفل على إجراء تجربة فنية تُجرى لأول مرة في الأردن، بالتعاون مع شركة الصقر للربوتات؛ تم فيها إجراء عملية نقل طرد بريدي بواسطة طائرة دون طيّار "درون"، إذ تسعى المملكة من خلال مشغلي البريد فيها إلى تقديم هذه الخدمة واعتمادها مستقبلاً مستفيدين بذلك من التطور التكنولوجي السريع والاستفادة منه في تطوّر تقديم الخدمات البريدية بجودة عالية وأسعار تنافسية في متناول كافة فئات المجتمع.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الهيئة أتاحت لشركات التوصيل أقامة أكشاك في احتفالها، تم تقديم ريع إقامتها لصالح مؤسسة الحسين للسرطان وذلك انطلاقاً من الدور الذي تحرص شركات التوصيل أن تؤديّه في خدمة المجتمع المحلي.

وفي ختام كلمته أشارة الدكتور الجبور أن جائحة كورونا قلبت موازين قطاع البريد على مستوى العالم أجمع؛ فتأثر حجم تبادل البعائث البريدية الدولية بالانخفاض نتيجة إغلاق الحدود وتوقف الشحن الجوي بين الدول، إذ بلغ إجمالي الطرود البريدية الدولية في المملكة ما تقديره 2 مليون طرد بريدي  دولي حتى نهاية عام 2020 ، بالمقارنة مع 4 ملايين حتى نهاية عام 2019. بينما بلغ إجمالي الطرود البريدية المحلية حتى نهاية عام 2020 ما مقدراه 17 مليون طرداً محلياً بنسبة ارتفاع تقدر بـ 55% عن عام 2019 والتي بلغ 11 مليون طرداً بريديّاً محلياً.

وتجدر الإشارة إلى أن قطاع البريد في المملكة ينقسم إلى مشغل البريد العام/ شركة البريد الاردني، ومشغلي البريد الخاص يبلغ عددهم (187) مشغل مرخص منهم (177) مرخص فئة محلي و(10) مرخصين فئة دولي.